ئەفسانە و خوڕافه‌ی عه‌زابی قه‌بر

لەلایەن ستاندار Posted on 2452 جار بینراوە 2 سەرنج
Fida

ئەفسانە و خوڕافه‌ی عه‌زابی قه‌بر

نووسینی: فیدا مورادخان

ته‌لقینی مردوو له‌ناو قه‌بر و سێ پرسیاره‌ بێ ته‌ركه‌كه‌ی دوو فریشته‌ی ڕه‌ش و شین به‌ناوی نه‌كیر و مونكه‌ر و وێكهاتنه‌وه‌ی قه‌بر و ماره‌ سه‌ر ئه‌صله‌عه‌كه‌ و لێدان و كوتانی ناو قه‌بر هه‌ر له‌یه‌كه‌مین قۆناغی پاش مردن، یه‌كێكه‌ له‌و دیمه‌ن و قۆناغانه‌ی كه‌ مسوڵمانان لێی تۆقاون.

سه‌ره‌تا ته‌لقینی مردوو له‌ناو گۆڕ هه‌ر به‌ پێی زانایانی ئه‌هلی حه‌دیس له‌ سه‌رده‌می پێغه‌مبه‌ر كه‌ به‌ ده‌یان كه‌س ده‌مردن و ده‌كوژران كه‌س ته‌لقین نه‌دراوه‌ و شتێك نه‌بووه‌ به‌ناوی ته‌لقینی مردوو. به‌ڵكو حه‌دیسێكی زه‌عیفی له‌سه‌ره‌ كه‌ خودی زانایانی ئه‌هلی حه‌دیس قسه‌یان له‌سه‌ر كردووه‌ و به‌ زه‌عیفیان داناوه‌. واتا ئه‌و ڕێوڕه‌سمه‌ی ئێستا ده‌بینن له‌ كاتی ناشتنی مردوو و ته‌لقین شتێكی زیادكراوه‌، بگره‌ وه‌كو قۆپییه دێته‌ به‌رچاو، كاتێك مردوو له‌ناو قه‌بره‌ و یه‌كێكیش له‌ ژیان وه‌ڵامی پرسیاره‌كانی بۆ كه‌شف ده‌كات:
أخرجه الطبرانى فى ” الكبير ” عن سعيد بن عبد الله الأودى قال: ” شهدت أبا أمامة الباهلى وهو فى النزع ، فقال: إذا أنا مت فاصنعوا بى كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إذامات أحد من إخوانكم فسويتم التراب عليه , فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل: يا فلان ابن فلان بن فلانة فإنه يسمع ولا يجيب , ثم يقول يا فلان بن فلانة , فإنه يستوى قاعدا ثم يقول: يا فلان بن فلانة فإنه يقول: أرشدنا رحمك الله , ولكن لا تشعرون , فليقل: اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة: أن لا إله إلا الله , وأن محمدا عبده ورسوله , وأنك رضيت بالله ربا , وبالإسلام دينا , وبمحمد نبيا , وبالقرآن إماما , فإن منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول: انطلق بنا ما نقعد عند من لقن حجته , فيكون الله حجيجه دونهما , قال رجل: يا رسول الله فإن لم يعرف أمه؟ قال: فينسبه إلى حواء: يا فلان بن حواء “.
قال الهيثمى: ” وفيه من لم أعرفه جماعة “.وأما الحافظ فقال فى ” التلخيص “بعد أن عزاه للطبرانى: ” وإسناده صالح , وقد قواه الضياء فى أحكامه , وليت شعرى كيف يمكن أن يكون مثل هذا الحديث صالحا ثابتا , ولا أحد من السلف الأول يعمل به؟ ! وقد قال النووى فى ” المجموع “والعراقى فى ” تخريج الإحياء ” : ” إسناده ضعيف “.وقال ابن القيم فى ” زاد المعاد “: ” حديث لا يصح “(1).

زیاتر له‌ سێزده‌ ساڵی پێغه‌مبه‌رایه‌تی و هاتنی ئیسلام خه‌ڵك ده‌مردن و ده‌كوژران و ده‌نێژران، شتێك نه‌بوو به‌ناوی عه‌زابی قه‌بر و پرسیاری نه‌كیر و مونكه‌ر. ئه‌صل و سه‌رچاوه‌ی عه‌زابی قه‌بر له‌ سێ چوار ڕیوایەت هاتووه‌ به‌م شێوه‌یه‌:

بوخاری ده‌گێڕێته‌وه‌ و ده‌ڵێت: ئافره‌تێكی جووله‌كه‌ هاته‌ لای عائیشه‌ و پێیگوت: خودا له‌ عه‌زابی قه‌بر بتپارێزێت. عائیشه‌ش پرسیاری له‌ پێغه‌مبه‌ر كرد و گوتی: چما خه‌ڵك له‌ناو قه‌بر عه‌زاب ده‌درێن؟ پێغه‌مبه‌ریش گوتی: په‌نا به‌خوا له‌م قسه‌یه‌.
10499 – حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَنَّ يَهُودِيَّةً جَاءَتْ تَسْأَلُهَا، فَقَالَتْ لَهَا: أَعَاذَكِ اللَّهُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُعَذَّبُ النَّاسُ فِي قُبُورِهِمْ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «عَائِذًا بِاللَّهِ مِنْ ذَلِكَ»(2)
له‌م حه‌دیسه‌ ڕاشكاوانه‌ ده‌ڵێت پێغه‌مبه‌ر په‌نا ده‌باته‌ به‌ر خودا له‌ قسه‌یه‌ك كه‌ باسی هه‌بوونی عه‌زابی قه‌بر بكات و عائیشه‌ش شتی وه‌های نه‌بیستووه‌ و نه‌زانیوه‌ بۆیه‌ به‌ سه‌رسوڕمانه‌وه‌ پرسیار له‌ پێغه‌مبه‌ر ده‌كات.

ئه‌وجاره‌ له‌ صه‌حیحی موسلیم ده‌ڵێت: ئافره‌تێكی جووله‌كه‌ به‌ عائیشه‌ ده‌ڵێت: ئایا ده‌زانی ئێوه‌ له‌ناو قه‌بر تاقیده‌كرێنه‌وه‌؟ عائیشه‌ ده‌ڵێت: پێغه‌مبه‌ر شپره‌زه‌ بوو و گوتی: به‌ڵكو جووله‌كه‌ تاقیده‌كرێنه‌وه‌. پاش ماوه‌یه‌كی پێچوو ئینجا پێغه‌مبه‌ر گوتی: ئایا ده‌زانی وه‌حیم بۆ هاتووه‌ كه‌ ئێوه‌ له‌ناو قه‌بر تاقیده‌كرێنه‌وه‌:
123 – (5844) حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ سَعِيدٍ، وَحَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى – قَالَ هَارُونُ: حَدَّثَنَا وَقَالَ حَرْمَلَةُ: – أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي يُونُسُ بْنُ يَزِيدَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ، أَنَّ عَائِشَةَ قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدِي امْرَأَةٌ مِنَ الْيَهُودِ، وَهِيَ تَقُولُ: هَلْ شَعَرْتِ أَنَّكُمْ تُفْتَنُونَ فِي الْقُبُورِ؟ قَالَتْ: فَارْتَاعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ: «إِنَّمَا تُفْتَنُ يَهُودُ» قَالَتْ عَائِشَةُ: فَلَبِثْنَا لَيَالِيَ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «هَلْ شَعَرْتِ أَنَّهُ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّكُمْ تُفْتَنُونَ فِي الْقُبُورِ؟» قَالَتْ عَائِشَةُ: «فَسَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بَعْدُ يَسْتَعِيذُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ»(3).

سه‌یربكه‌ن لێره‌دا پێغه‌مبه‌ر ڕێك قسه‌ی پیره‌ژنه‌ جووله‌كه‌كه‌ دووباره‌ ده‌كاته‌وه‌. ئیدی له‌م كاته‌دا هاتنی وه‌حی چ سودێكی هه‌یه‌ كه‌ پێشتر زانراوه‌ مردوو عه‌زاب ده‌درێت. وه‌حی ده‌بێت شتێكی نوێی پێبێت. نه‌ك سه‌ره‌تا نكۆڵی له‌ شتێك بكات و دواتریش هه‌مان شت دووباره‌بكاته‌وه‌. به‌ پێی ئه‌م ڕیوایه‌تانه‌ پێغه‌مبه‌ر به‌یارمه‌تی وه‌حی شتێك بۆ خه‌ڵك باسده‌كات كه‌ پیره‌ژنێكی جووله‌كه‌ش پێشتر ده‌یزانی.

له‌ ڕیوایه‌تێكی تر هه‌ر له‌ناو صه‌حیحی موسلیم ئه‌مجاره‌ ده‌ڵێت: دوو پیره‌ژنی جووله‌كه‌ هاتنه‌ لام و گوتیان: مردووان له‌ ناو قه‌بر عه‌زاب ده‌درێن. عائیشه‌ ده‌ڵێت: منیش ئه‌وانم به‌ درۆخسته‌وه‌ و نه‌متوانی باوه‌ڕیان پێبكه‌م. ئینجا له‌ پێغه‌مبه‌رم پرسی و پێغه‌مبه‌ریش گوتی: به‌ڵێ دوو پیره‌ژنه‌كه‌ ڕاستده‌كه‌ن مردووان عه‌زاب ده‌درێن، به‌جۆرێك ئاژه‌ڵان گوێیان لێده‌بێت:
125 – (5866) حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، كِلَاهُمَا عَنْ جَرِيرٍ، قَالَ زُهَيْرُ: حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: دَخَلَتْ عَلَيَّ عَجُوزَانِ مِنْ عُجُزِ يَهُودِ الْمَدِينَةِ، فَقَالَتَا: إِنَّ أَهْلَ الْقُبُورِ يُعَذَّبُونَ فِي قُبُورِهِمْ، قَالَتْ: فَكَذَّبْتُهُمَا وَلَمْ أُنْعِمْ أَنْ أُصَدِّقَهُمَا، فَخَرَجَتَا وَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ لَهُ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ عَجُوزَيْنِ مِنْ عُجُزِ يَهُودِ الْمَدِينَةِ دَخَلَتَا عَلَيَّ، فَزَعَمَتَا أَنَّ أَهْلَ الْقُبُورِ يُعَذَّبُونَ فِي قُبُورِهِمْ، فَقَالَ: «صَدَقَتَا، إِنَّهُمْ يُعَذَّبُونَ عَذَابًا تَسْمَعُهُ الْبَهَائِمُ» قَالَتْ: «فَمَا رَأَيْتُهُ، بَعْدُ فِي صَلَاةٍ إِلَّا يَتَعَوَّذُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ»(4).

سه‌رنج بده‌ن سه‌ره‌تا ڕیوایه‌ته‌كه‌ گوتی: یه‌ك پیره‌ژن بوو، كه‌چی له‌م ڕیوایه‌ته‌ بووه‌ دوو پیره‌ژن، سه‌ره‌تا پێغه‌مبه‌ر و عائیشه‌ نكۆڵی له‌ عه‌زابی ناو قه‌بر ده‌كه‌ن و باوه‌ڕی پێناكه‌ن. كه‌چی له‌م ڕیوایه‌ته‌ عائیشه‌ باوه‌ڕناكات و پێغه‌مبه‌ر باوه‌ڕیان پێده‌كات.

ئه‌مجاره‌ له‌ ڕیوایه‌تێكی تر له‌ موسنه‌دی ئه‌حمه‌دی كوڕی حه‌نبه‌ڵ ده‌ڵێت: ئافره‌ته‌ جووله‌كه‌كه‌ خزمه‌تكاری عائیشه‌یه‌ و به‌ عائیشه‌ی گوتووه‌: خودا له‌ عه‌زابی قه‌بر بتپارێزێت و عائیشه‌ش پرسیاری له‌ پێغه‌مبه‌ر كردووه‌ ئایا له‌ناو قه‌بر عه‌زاب هه‌یه‌؟ پێغه‌مبه‌ریش ده‌ڵێت: نه‌خێر،‌ بۆ؟ عائیشه‌ ده‌ڵێت: ئه‌م ئافره‌ته‌ جووله‌كه‌یه‌ هه‌ركاتێك چاكه‌یه‌كی له‌گه‌ڵ بكه‌م ده‌ڵێت: خودا له‌ عه‌زابی قه‌بر ڕزگارت بكات. پێغه‌مبه‌ر گوتی: جووله‌كه‌ درۆ ده‌كه‌ن، ئه‌وان زیاتر درۆ به‌ده‌می خوداوه‌ ده‌كه‌ن. هیچ عه‌زابێك نییه‌ تا ڕۆژی قیامه‌ت. عائیشه‌ ده‌ڵێت: ماوه‌یه‌كی پێچوو جارێكیان پێغه‌مبه‌ر چاوی سور هه‌ڵگه‌ڕابوو و گوتی: خۆتان له‌ عه‌زابی قه‌بر بپارێزن چونكه‌ عه‌زابی قه‌بر حه‌قه‌:
245200 – حَدَّثَنَا هَاشِمٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ يَهُودِيَّةً كَانَتْ تَخْدُمُهَا، فَلَا تَصْنَعُ عَائِشَةُ إِلَيْهَا شَيْئًا مِنَ الْمَعْرُوفِ، إِلَّا قَالَتْ لَهَا الْيَهُودِيَّةُ: وَقَاكِ اللهُ عَذَابَ الْقَبْرِ، قَالَتْ: فَدَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيَّ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، هَلْ لِلْقَبْرِ عَذَابٌ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ؟ قَالَ: ” لَا، وَعَمَّ ذَاكَ؟ ” قَالَتْ: هَذِهِ الْيَهُودِيَّةُ لَا نَصْنَعُ إِلَيْهَا مِنَ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا، إِلَّا قَالَتْ: وَقَاكِ اللهُ عَذَابَ الْقَبْرِ، قَالَ: ” كَذَبَتْ يَهُودُ، وَهُمْ عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ أَكْذَبُ، لَا عَذَابَ دُونَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ “، قَالَتْ: ثُمَّ مَكَثَ بَعْدَ ذَاكَ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَمْكُثَ، فَخَرَجَ ذَاتَ يَوْمٍ نِصْفَ النَّهَارِ مُشْتَمِلًا بِثَوْبِهِ، مُحْمَرَّةً عَيْنَاهُ، وَهُوَ يُنَادِي بِأَعْلَى صَوْتِهِ: ” أَيُّهَا النَّاسُ، أَظَلَّتْكُمُ الْفِتَنُ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، أَيُّهَا النَّاسُ، لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ بَكَيْتُمْ كَثِيرًا وَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا، أَيُّهَا النَّاسُ، اسْتَعِيذُوا بِاللهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، فَإِنَّ عَذَابَ الْقَبْرِ حَقٌّ(5).

له‌م ڕیوایه‌ته‌ سه‌ره‌تا پێغه‌مبه‌ر نه‌ك هه‌ر نكۆڵی له‌ عه‌زابی قه‌بر ده‌كات به‌ڵكو ده‌ڵێت: ئه‌وه‌ درۆیه‌ و شتێك نییه‌ به‌ناوی عه‌زابی قه‌بر تا ڕۆژی قیامه‌ت.
پاش زیاتر له‌ سێزده‌ ساڵ ئینجا دووپیره‌ژنی جووله‌كه‌ عائیشه‌ و پێغه‌مبه‌ر فێرده‌كه‌ن كه‌ عه‌زابی قه‌بر هه‌یه‌. هه‌ردووكیان پێشتر شتێكیان له‌و باره‌یه‌وه‌ نه‌بیستووه‌. به‌ڵام به‌ فه‌زڵی ئه‌و دوو پیره‌ژنه‌ پێغه‌مبه‌ری خودا و عائیشه‌ی دایكی ئیمانداران له‌ كۆتاییه‌كه‌ی حه‌قیقه‌تێكی گه‌وره‌یان بۆ ئاشكرا بوو ئه‌ویش عه‌زابی قه‌بره‌.

عه‌زابی قه‌بر یه‌كه‌م وێستگه‌ و ترسناكترین قۆناغی دوای مردنه‌، ده‌ی كه‌وایه‌ چۆن له‌ قورئاندا له‌ باره‌ی عه‌زابی قه‌بر شتێكی باس نه‌كردووه‌؟ له‌ ته‌واوی قورئان بگه‌ڕێ له‌ هه‌ر شوێنێك باسی قه‌بر بكات باسی عه‌زاب ناكات و له‌ هه‌ر شوێنێكیش باسی عه‌زاب بكات و باسی قه‌بر ناكات. به‌ڵكو جه‌خت له‌سه‌ر ئه‌وه‌ ده‌كاته‌وه‌ كه‌ ته‌نها له‌ ڕۆژی قیامه‌ت سزا و پاداشت و دادگایی كردن هه‌یه‌.

هه‌روه‌ها جه‌خت له‌سه‌ر ئه‌وه‌ش ده‌كاته‌وه‌ كه‌ پێغه‌مبه‌ر هیچ شتێك له‌باره‌ی غه‌یب نازانێت و فه‌رمان به‌ پێغه‌مبه‌ریش ده‌كات كه‌ بڵێت: منیش نازانم چاره‌نووسی من و ئێوه‌ چۆن ده‌بێت، بۆ نمونە:

(قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ). الأحقاف:9.

هه‌روه‌ك لێره‌شدا ده‌ڵێت: پاداشت و سزا له‌ ڕۆژی قیامه‌ته‌: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) ال عمران: 185.

ڕاشکاوانە دەڵێت پاداشت و سزا لە ڕۆژی دواییە(یوم القیامة)، نەک لەناو گۆڕ (في القبور).

چ جای ئه‌وه‌ی پێغەمبەر ته‌فاصیلی ناو گۆڕ بزانێت و پرسیاره‌كانیش كه‌شف بكات و ڕه‌نگی دوو فریشته‌كه‌ش بزانێت كه‌ ڕه‌ش و شینن. هەموو ئەم باسانە پرسگەلێکی غەیبین، بە دەقی صەحیح و صریحی قورئانیش پێغەمبەر غەیب نازانێت.

هه‌رچی له‌باره‌ی ماره‌ سه‌ر ئه‌صله‌عه‌كه‌ هاتووه‌، گوایه‌ مارێكی سه‌ر كه‌چه‌ڵ دێت له‌ناو قه‌بر خۆی له‌ مردوو ده‌ئاڵێنێت، ئه‌وه‌ ئه‌صل و ئه‌ساسی نییه‌ و درۆ و خوڕافه‌یه‌. بۆ چما ماری قژلول و ماری به‌ كه‌زی هه‌یه‌ تاوه‌كو ماری سه‌ركه‌چه‌ڵ هه‌بێت؟!.

یان ده‌ڵێن: كاتێك مردوو ده‌خرێته‌ ناو قه‌بر زه‌وی خۆی لێكده‌دات. ئه‌م خۆلێكدانه‌ی زه‌وی‌ بۆ هه‌موو كه‌سێكه‌ به‌ منداڵ و پیر و ژن و پیاو و چاك و خراپ. ته‌نانه‌ت منداڵی بچوكیش له‌م عه‌زابه‌ ڕزگاری نابێت. وه‌ك له‌ ڕیوایه‌ت هاتووه‌ ده‌ڵێت: قه‌بر خۆی لێكده‌داته‌وه‌، ئه‌گه‌ر كه‌سێك لێی ڕزگار بێت ئه‌وا سه‌عدی كوڕی معاذ لێی ڕزگار ده‌بوو:
242833 – حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنْ شُعْبَةَ، حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَابْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ نَافِعٍ، قَالَ ابْنُ جَعْفَرٍ: عَنْ إِنْسَانٍ، عَنْ عَائِشَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” إِنَّ لِلْقَبْرِ ضَغْطَةً، وَلَوْ كَانَ أَحَدٌ نَاجِيًا مِنْهَا نَجَا مِنْهَا سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ(6).

سه‌عدی كوڕی معاذ ئه‌و كه‌سه‌یه‌ وه‌ك له‌ صه‌حیحی بوخاری و موسلیم هاتووه‌ ده‌ڵێن: عه‌رشی خودا له‌گه‌ڵ مردنی سه‌عد له‌رزی. سه‌یره‌ عه‌رشی خودا بۆ پێغه‌مبه‌ران نه‌له‌رزی، كه‌چی بۆ سه‌عد ده‌له‌رزی. باشه‌ ئه‌وه‌ عه‌رشی خودا له‌رزی، ئه‌دی خودا چی به‌سه‌ر دێت كه‌ عه‌رشی بله‌رزێت؟!.
سه‌عد ئه‌و كه‌سه‌یه‌ وه‌ك له‌ صه‌حیحی بوخاری هاتووه‌: بڕیاری دا هه‌موو دیله‌كانی به‌نو قریظه‌ بكوژرێن و كچ و ژن و منداڵه‌كانیشیان بكرێنه‌ كه‌نیزه‌ك و كۆیله‌.

وه‌ك له‌ صه‌حیحی بوخاری هاتووه‌ صه‌حابه‌یه‌ك به‌ناوی البراء، كاتێك گوێی له‌م حه‌دیسه‌ ده‌بێت كه‌ باسی له‌رزینی عه‌رشی خودا بۆ سه‌عد ده‌كات، به‌ گاڵته‌وه‌ ده‌ڵێت: سیسه‌م له‌گه‌ڵ مردنی سه‌عد له‌رزی:
38033 – حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ المُثَنَّى، حَدَّثَنَا فَضْلُ بْنُ مُسَاوِرٍ، خَتَنُ أَبِي عَوَانَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ، عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «اهْتَزَّ العَرْشُ لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ»، وَعَنِ الأَعْمَشِ، حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مِثْلَهُ، فَقَالَ رَجُلٌ: لِجَابِرٍ، فَإِنَّ البَرَاءَ يَقُولُ: اهْتَزَّ السَّرِيرُ، فَقَالَ: إِنَّهُ كَانَ بَيْنَ هَذَيْنِ الحَيَّيْنِ ضَغَائِنُ، سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «اهْتَزَّ عَرْشُ الرَّحْمَنِ لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ»(7).

ته‌نانه‌ت منداڵی بێتاوان و گوناحیش له‌ عه‌زابی خۆلێكدانه‌وه‌ی زه‌وی ڕزگاریان نابێت، وه‌ك ئه‌وه‌ی له‌م ڕیوایه‌ته‌ ده‌ڵێت: (لَوْ أَفْلَتَ أَحَدٌ مِنْ ضَمَّةِ القَبْرِ لَأَفْلَتَ هَذَا الصَبِيُّ)(8).

ئینجا دوو فریشته‌ ڕه‌ش و شینه‌كه‌ كه‌ ناویان نه‌كیر و مونكه‌ره‌ ( وەک نه‌دی و بدی لە کوردەواری)، هه‌ردووكیش ناویان عه‌ره‌بییه‌. ده‌بێت پێش ئه‌وه‌ی عه‌ره‌ب دروست بكرێن، ئه‌و دوو فریشته‌ چ ناوێكیان هه‌بووبێت؟. پاشان سێ پرسیارت لێده‌كه‌ن: خودات كێیه‌ و پێغه‌مبه‌رت كێیه‌ و ئایینت چییه‌.

كه‌سە مردووەکە سه‌ری سپیكردووه‌ له‌ خواپه‌رستی، کەچی تازه‌به‌تازه‌ پێی ده‌ڵێن: خودات كێیه‌؟. پرسیاره‌كه‌ش له‌سه‌ر ئه‌وه‌ نییه‌ ئاخۆ كه‌سه‌كه‌ سته‌مكار و ملهوڕ و بكوژ و خراپه‌كاره‌، به‌ڵكو سێ پرسیاره‌كه‌ له‌باره‌ی بیروباوه‌ڕه‌ كه‌ ژینگه‌ و خێزان و كۆمه‌ڵگا زیاتر ده‌وریان هه‌یه‌ له‌ دیاریكردنی بیروباوه‌ڕی كه‌سه‌كان.

خودای کێیە، دایک و باوک جۆری خوداوەندەکەی بۆ دیاریدەکەن، مرۆڤ بێ بیروباوەڕ و ئایین لەدایکدەبێت، دواتر دایک و باوکی دەیکەنە مەسیحی و جوولەکە و مسوڵمان و بوزی و زەردەشتی و ئەتایست.

سه‌یری ئوسلوب و شێوازی پرسیاری نه‌كیر و مونكه‌ر بكه‌ن کاتێک لە مردووەکە دەپرسن: تۆ چیت ده‌گوت له‌باره‌ی ئه‌م پیاوه‌؟. مەبەستیان لەم پیاوە، پێغەمبەر موحەممەدە:
إِذَا قُبِرَ المَيِّتُ – أَوْ قَالَ: أَحَدُكُمْ – أَتَاهُ مَلَكَانِ أَسْوَدَانِ أَزْرَقَانِ، يُقَالُ لِأَحَدِهِمَا: الْمُنْكَرُ، وَلِلْآخَرِ: النَّكِيرُ، فَيَقُولَانِ: مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُلِ؟(9)

له‌ صه‌حیحی بوخاری ده‌ڵێت: فریشته‌كه‌ له‌ناو قه‌بر به‌ كوتكێكی ئاسنین له‌ نێوان هه‌ردوو گوێچكه‌ی مردوو ده‌دات به‌ جۆرێك هه‌موو بوونه‌وه‌ر گوێیان له‌ هاواری مردووه‌كه‌ ده‌بێت جگه‌ له‌ جنۆكه‌ و مرۆڤ:
13388 – حَدَّثَنَا عَيَّاشٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى، حَدَّثَنَا سَعِيدٌ، قَالَ: وَقَالَ لِي خَلِيفَةُ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ، حَدَّثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” العَبْدُ إِذَا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ، وَتُوُلِّيَ وَذَهَبَ أَصْحَابُهُ حَتَّى إِنَّهُ لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ، أَتَاهُ مَلَكَانِ، فَأَقْعَدَاهُ، فَيَقُولاَنِ لَهُ: مَا كُنْتَ تَقُولُ فِي هَذَا الرَّجُلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَيَقُولُ: أَشْهَدُ أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ، فَيُقَالُ: انْظُرْ إِلَى مَقْعَدِكَ مِنَ النَّارِ أَبْدَلَكَ اللَّهُ بِهِ مَقْعَدًا مِنَ الجَنَّةِ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” فَيَرَاهُمَا جَمِيعًا، وَأَمَّا الكَافِرُ – أَوِ المُنَافِقُ – فَيَقُولُ: لاَ أَدْرِي، كُنْتُ أَقُولُ مَا يَقُولُ النَّاسُ، فَيُقَالُ: لاَ دَرَيْتَ وَلاَ تَلَيْتَ، ثُمَّ يُضْرَبُ بِمِطْرَقَةٍ مِنْ حَدِيدٍ ضَرْبَةً بَيْنَ أُذُنَيْهِ، فَيَصِيحُ صَيْحَةً يَسْمَعُهَا مَنْ يَلِيهِ إِلَّا الثَّقَلَيْنِ(10).

با بپرسین؟ ئه‌دی ئه‌و كه‌سانه‌ی به‌ر ته‌قینه‌وه‌ ده‌كه‌ون یان ئه‌وانه‌ی ده‌سوتێندرێن یان ئه‌وانه‌ی هه‌ر نه‌نێژراون چۆن تووشی وێكهاتنه‌وه‌ی قه‌بر ده‌بن له‌كاتێكدا قه‌بریان نییه‌. ئه‌گه‌ر ئاژه‌ڵ گوێی له‌ عه‌زاب و هاواری مردوو ببێت بۆچی نه‌ماندیت جارێكیان ئاژه‌ڵه‌كان له‌سه‌ر قه‌بران ڕابكه‌ن؟.

له‌ سه‌رده‌می فیرعه‌ونه‌كانیش ئه‌فسانه‌ی ئه‌م جۆره‌ عه‌زابدانه‌ له‌ دوای مردن هه‌بووه‌، وه‌ك ئه‌وه‌ی له‌ وێنه‌ و تابلۆكان دیاره‌، كه‌سێك لێپێچینه‌وه‌ له‌ مردوو ده‌كات و له‌ولاوه‌ش ده‌عبایه‌كی ترسناك چاوه‌ڕوان ده‌كات. دوو كه‌سی ده‌مامكدار و نه‌ناسراویش وه‌كو نه‌كیر و مونكه‌ر مردووه‌كه‌ ده‌هێنن.

ئه‌وه‌ی زۆر جێگه‌ی سه‌رسوڕمانه‌ و زیاتر سه‌رنجمان بۆ قسه‌ی دوو پیره‌ژنه‌ جووله‌كه‌كه‌ ڕاده‌كێشێت له‌باره‌ی عه‌زابی قه‌بر، و پێمان دەڵێت: خوڕافە و ئەفسانەی عەزابی قەبر لە توراس و خەیاڵی گەلان هەبووە، له‌ (ئینسایكلۆپیدیای جووله‌كه‌- jewishencyclopedia) كه‌ باس له‌ توراس و فه‌رهه‌نگی جووله‌كه‌كان ده‌كات، وه‌ك حه‌دیسه‌كه‌ی بوخاری باسی عه‌زابی قه‌بر ده‌كات و ده‌ڵێت:

فریشته‌ی مه‌رگ دێته‌ سه‌ر قه‌بری مردووه‌كه‌ و له‌ده‌ستی مردووه‌كه‌ ده‌دات و له‌باره‌ی ناوی خۆی پرسیاری لێده‌كات، ئه‌گه‌ر ناوی خۆی نه‌زانی، ڕۆحی مردووه‌كه‌ ده‌گه‌ڕێنێته‌وه‌ ناو لاشه‌كه‌ی، بۆ ئه‌وه‌ی سزای بدات،. ئینجا سێ ڕۆژ له‌سه‌ر یه‌ك فریشته‌ی مه‌رگ زنجیرێكی له‌ ئاسن و ئاگری به‌ده‌ستەوەیە‌ و له‌ هه‌موو ئه‌ندامی له‌شی مردووه‌كه‌ ده‌دات، كاتێك ئه‌ندامه‌كانی له‌شی مردووه‌كه‌ لێده‌بنه‌وه‌، ئه‌وا فریشته‌ی تر یارمه‌تی ده‌ده‌ن و ئه‌ندامه‌كانی له‌شی ده‌گه‌ڕێننه‌وه‌ شوێنی خۆی، بۆ ئه‌وه‌ی زیاتر لێدانی به‌ربكه‌وێت، ئینجا له‌ هه‌موو ئه‌ندامی جه‌سته‌ی مردووه‌كه‌ ده‌دات، به‌تایبه‌ت له‌ چاوه‌كانی و گوێچكه‌كانی و لێوه‌كانی و زمانی. ئه‌م عه‌زاب و ئه‌شكه‌نجه‌یه‌ به‌هۆی ئه‌و گوناحانه‌یه‌ كه‌ مردووه‌كه‌ ئه‌نجامیداوه‌(1):

the Angel of Death places himself upon the grave of a person after burial and strikes him upon the hand, asking him his name; if he can not tell his name the angel brings back the soul to the body, to be submitted to judgment. For three successive days the Angel of Death, with a chain made half of iron and half of fire, smites off all the members of the body, while his host of messengers replace them in order that the dead may receive more strokes. All parts of the body, especially the eyes, ears, lips, and tongue, receive thus their punishment for the sins they have committed

خیلاف و ناكۆكی له‌سه‌ر باوه‌ڕهێنان به‌ عه‌زابی قه‌بر پرس و بابەتێکی نوێ نییه‌ و كۆنه‌، ئه‌وه‌تا ئه‌بو الحسن الأشعری ده‌ڵێت: خیلافیان هه‌یه‌ له‌سه‌ر عه‌زابی قه‌بر، هه‌ندێكیان نكۆڵی لێده‌كه‌ن وه‌كو موعته‌زیله‌ و خه‌واریجه‌كان، و زۆربه‌ی مسوڵمانانیش باوه‌ڕیان پێی هه‌یه‌. هه‌ندێكیشیان ده‌ڵێن: خودا سزا و پاداشتی ڕۆح ده‌دات، هیچ شتێك ناگاته‌ جه‌سته‌:
واختلفوا في عذاب القبر،  فمنهم من نفاه وهم المعتزلة والخوارج. ومنهم من أثبته وهم أكثر أهل الإسلام.
ومنهم من زعم أن الله ينعم الأرواح ويؤلمها فأما الأجساد التي في قبورهم فلا يصل ذلك إليها وهي في القبور(12).

زانا و موفەسیر شێخ محمد متولی شەعراوی بڕوای وەهایە کە شتێک نییە لەناو قەبر بەناوی عەزاب، بەڵکو عەزاب تەنها لە ڕۆژی قیامەت هەیە، ئەویش لە پاش دادگاییکردن و لێپێچینەوە، ئەوەی ناو قەبر تەنها عەرز و پێنیشاندانی چارەنووسی مردووەکەیە(13).

عه‌زابی قه‌بر ڕێك به‌ زیندانه‌كانی ده‌سه‌ڵاته‌ دیكتاتۆره‌كان ده‌چێت، کابرا هێشتا كه‌یسه‌كه‌ی یه‌كلایی نه‌كرایته‌وه‌ و دادگاییش نه‌كراوه‌، زیندانییه‌كه‌ هه‌ر له‌ قۆناغی ته‌وقیفه‌ كه‌چی ئازار و ئه‌شكه‌نجه‌ ده‌ستپێده‌كات و تا حوكمی بۆ ده‌رده‌كه‌ن له‌ ناو لێدان و كوتان ده‌مێنێته‌وه‌. عه‌زابی ناو قه‌بریش به‌م شێوه‌یه،‌ ئه‌گه‌ر كه‌سه‌كه‌ یه‌ك ڕۆژ پێش هاتنی قیامه‌ت بمرێت ئه‌وا هه‌ر ئه‌و ڕۆژه‌ له‌ناو قه‌بر عه‌زاب ده‌بینێت، ئه‌گه‌ریش ملیۆن ساڵ پێش هاتنی قیامه‌ت بمرێت ئه‌وا له‌م ماوه‌یه‌ تا قیامه‌ت هه‌ر له‌ عه‌زاب ده‌بێت.

فیرعه‌ون و ملهوڕ و سته‌مكاره‌كان پێویستییان به‌م عه‌قیده‌ و بیروباوه‌ڕه‌ هه‌یه‌ بۆ ئه‌وه‌ی مرۆڤی ترسنۆك و لاواز و له‌رزۆك و ده‌سته‌مۆ و گوێڕایه‌ڵ دروستبكه‌ن، هه‌ركاتێك زانییان خه‌ڵك هۆشیار ده‌بێته‌وه‌، ئه‌وان له‌ ڕێگه‌ی پیاوانی ئایینی باسی عه‌زاب و قه‌بر و مار و دووپشك و لێدان و كوتانیان بۆ ده‌كه‌ن. پێش هه‌موو كه‌س پیاوانی ئایینی به‌رگرییه‌كی سه‌خت له‌م عه‌قیده‌یه‌ ده‌كه‌ن، چونكه‌ ئه‌وان له‌ ڕێگه‌ی تۆقاندن و ترساندن هۆش و ویژدان و ئیمانی خه‌ڵك كۆنتڕۆڵ ده‌كه‌ن، و به‌خۆشیان دابه‌شی سه‌ر ده‌سه‌ڵاتداره‌كان بووینه‌، چ ده‌سه‌ڵاتدارانی مێژوو، یاخود ده‌سه‌ڵاتدارانی ئێستا. هه‌موو فیرعه‌ونه‌كان چ ئیسلامی بن یاخود مه‌سیحی و جووله‌كه‌، به‌رده‌وام پیاوانی ئایینیان له‌ده‌وروبه‌ر بووه‌ و په‌نایان بۆ ده‌به‌ن. بۆیه‌ ئه‌گه‌ر له‌ڕێگه‌ی ترساندن و تۆقاندن نه‌بێت بازاڕیان كز و كه‌ساس ده‌بێت و خه‌ڵك گوێیان بۆ ناگرێت.

كه‌ خودا دادپه‌روه‌ر بێت و له‌ مرۆڤ نه‌چێت، به‌لایه‌نی كه‌می با له‌ فیرعه‌ون و ملهوڕ و سته‌مكاره‌كان نه‌چێت، بێ حیساب و كیتاب و لێپێچینه‌وه‌ مرۆڤ ئازار و ئه‌شكه‌نجه‌ نه‌دات. ته‌نها و ته‌نها ئه‌و ڕیوایه‌ته‌ی كه‌ ده‌ڵێت: ته‌نانه‌ت منداڵیش له‌ عه‌زابی خۆلێكدانی قه‌بر ڕزگاری نابێت، به‌سه‌ بۆ ئه‌وه‌ی نكۆڵی له‌ عه‌زابی قه‌بر بكرێت. چونكه‌ لوتكه‌ی بێبه‌زه‌یی و دڵڕه‌قییه‌، به‌ جۆرێك دڕنده‌ترین مرۆڤ چاوه‌ڕێی ئه‌وه‌ی لێ ده‌كرێت كه‌ منداڵ عه‌زاب نه‌دات، چ جای خودا.
ئیدی ئه‌م ئه‌فسانه‌ و خوڕافه‌یه‌ له‌به‌رگی ئایین كۆنتڕۆڵی هه‌ست و نه‌ست و هۆش و ویژدان و ئیمانی خه‌ڵكی كردووه، و له‌ ڕێگه‌ی ڕیوایه‌ته‌كانی ئه‌م و ئه‌و پاش دوو سه‌ده‌ له‌ وه‌فاتی پێغه‌مبه‌ر بە شێوەیەکی سەرزارەکی ده‌گێڕدرێنه‌وه‌ و له‌ خه‌ڵكی كراینه‌ عه‌قیده‌ و بیروباوه‌ڕ.

سەرچاوەكان:

(1) إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني (المتوفى : 1420هـ)، 3/204.
إشراف: زهير الشاويش
الناشر: المكتب الإسلامي – بيروت
الطبعة: الثانية 1405 هـ – 1985م
(2) صحیح البخاری
محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي، 2/36.
المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر
الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي)
الطبعة: الأولى، 1422هـ.
(3) صحیح مسلم
مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ)، 1/410.
المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي
الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت.
(4) صحیح مسلم، 1/411.
(5) مسند الإمام أحمد بن حنبل
المؤلف: أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ)، 4/327.
المحقق: شعيب الأرنؤوط – عادل مرشد، وآخرون
إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي
الناشر: مؤسسة الرسالة
الطبعة: الأولى، 1421 هـ – 2001 م.
(6) مسند أحمد، 40/327.
(7) صحیح البخاری، 5/35.
(8) سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها
المؤلف: أبو عبد الرحمن محمد ناصر الدين، بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم، الأشقودري الألباني (المتوفى: 1420هـ)، 5/195.
الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض
الطبعة: الأولى، (لمكتبة المعارف)
وهذا إسناد رجاله
كلهم ثقات رجال مسلم غير التستري هذا.
(9) سنن الترمذي
المؤلف: محمد بن عيسى بن سَوْرة بن موسى بن الضحاك، الترمذي، أبو عيسى (المتوفى: 279هـ)، 3/375.
تحقيق وتعليق:
أحمد محمد شاكر (جـ 1، 2)
ومحمد فؤاد عبد الباقي (جـ 3)
وإبراهيم عطوة عوض المدرس في الأزهر الشريف (جـ 4، 5)
الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي – مصر
الطبعة: الثانية، 1395 هـ – 1975 م.
(10) صحیح البخاری، 2/90.
(11) الموسوعة الیهودیة: http://www.jewishencyclopedia.com/arti…/7680-hibbut-ha-keber
(12) مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين
المؤلف: أبو الحسن علي بن إسماعيل بن إسحاق بن سالم بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري (المتوفى: 324هـ)، 2/318.
المحقق: نعيم زرزور
الناشر: المكتبة العصرية
الطبعة: الأولى، 1426هـ – 2005م.

(13) شێخ محمد متولی شه‌عراوی له‌م ڤیدیۆیه‌ نكۆڵی له‌ عه‌زابی قه‌بر ده‌كات:

https://www.youtube.com/watch?v=QZApLO3zues

 

 

 

2 لێدوان

  1. استهل الحديث بين يدى هذا العنصر الهام بمقدمة اقتبسها من كلام أئمتنا الأعلام وأبدأ هذه المقدمة بكلام دقيق نفيس للإمام ابن أبى العز الحنفى شارح العقيدة الطحاوية على شارحها ومصنفها الرحمة من الله جل وعلا .
    قال : اعلم أن عذابَ القبر هو عذاب البرزخ ، وكل إنسان مات وعليه نصيب من العذاب فله نصيبه من العذاب قُبِرَ أو لم يُقْبر سواء أكلته السباع أو احترق فصار رماداً فى الهواء أو نسف أو غرق فى البحر .
    (1/3)
    ________________________________________
    تأملوا يا من تحكمون العقول فى هذا الدليل الذى رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قال : (( قال رجل ، لم يعمل حسنة قط لأهله : إذا مات فحرقوه . ثم ذروه ، نصفه فى البر ونصفه فى البحر فوالله لئن قدر الله عليه ليعذبنه عذاباً لا يعذبه أحداً من العالمين . فلما مات الرجل فعلوا ما أمرهم . فأمر الله البر فجمع ما فيه ، وأمر الله البحر فجمع ما فيه . ثم قال : لم فعلت هذا ؟ قال : من خشيتك ، وأنت أعلم فغفر الله له )) (1) .
    الشاهد من الحديث أن الله أحياه بعدما حُرِق وذُرِىَ رماده فى البحر والبر فقال له الملك كن فكان على الفور .
    قال تعالى : { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ الله كَمَثَلِ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } . [ آل عمران : 59 ] .
    وقال تعالى : { أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ الله بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ الله مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ ءَايَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } . [ البقرة : 259 ] .
    __________
    (1) رواه البخارى رقم (7506) ، فى التوحيد ، باب قول الله تعالى { يريدون أن يبدلوا كلام الله } ، ومسلم رقم (2756) ، فى التوبة ، باب فى سعة رحمة الله تعالى وأنها سبقت غضبه ، والموطأ (1/240) ، فى الجنائز ، باب جامع الجنائز ، النسائى (4/113) فى الجنائز ،باب أرواح المؤمنين .
    (1/4)
    ________________________________________
    وقال تعالى : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ الله عَزِيزٌ حَكِيمٌ } [ البقرة : 260 ] .
    إن قدرة الله لا تحدها حدود ، لا يعجزه شئ فى الأرض ولا فى السماء وأنهى هذه المقدمة بكلام نفيس للإمام ابن القيم رحمه الله تعالى :
    ” إن الله تعالى قد جعل الدور ثلاثة ، وهى دار الدنيا ، ودار البرزخ ، ودار القرار ” ثم قال : ” وجعل الله لكل دار أحكاماً تختص بها ، فجعل الله الأحكام فى دار الدنيا تسير على الأبدان، والأرواح تبع لها ، وجعل الأحكام فى دار البرزخ تسرى على الأرواح ، والأبدان تبع لها ، وجعل الأحكام فى دار القرار تسرى على الأرواح والأبدان معاً ”
    ثم قال ابن القيم : ” واعلم أن سعة القبر ، وضيقه ، ونوره ، وناره ليس من جنس المعهود للناس فى عالم الدنيا ” .
    ثم ضرب للناس مثلا عقلياً دقيقاً رائعاً فقال :
    ” انظر إلى الرجلين النائمين فى فراش واحد أحدها يرى فى نومه أنه فى نعيم ، بل وقد يستيقظ وأثر النعيم على وجهه ويقص عليك ما كان فيه من النعيم ، قد يقول لك الحمد لله لقد رأيتنى الليلة وأنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ورأيت النبى – صلى الله عليه وسلم -وكلمت النبى – صلى الله عليه وسلم – ورد علىّ النبى – صلى الله عليه وسلم – وقال لى النبى – صلى الله عليه وسلم – ..الخ
    من رأى النبى فى المنام فقد رآه حقاً ، وأخوه إلى جواره فى فراش واحد قد يكون فى عذاب ويستيقظ وعليه أثر العذاب ويقص عليك ويقول كابوس كاد أن يخنق أنفاسى !!
    (1/5)
    ________________________________________
    هل تدبرت أخى فى الله فى هذا الكلام ؟!! الرجلان فى فراش واحد هذه روحه كانت فى النعيم ، وهذا روحه كانت فى العذاب مع أن أحدهم لا يعلم عن الأخر شيئاً .
    هذا فى أمر الدنيا فما بالك بأمر البرزخ الذى لا يعلمه إلا الله ؟!!
    مقدمة دقيقة ولو تدبرتها لوقفت على الحقيقة .
    وأنا أقول : متى كان العقل حاكماً على الشرع والدين ؟!!
    لله در عَلىّ يوم أن قال : ” لو كان أمر الدين بالعقل لكان المسح عل باطن الخف أولى من المسح على أعلاه ” (1) .
    إليك الأدلة الصحيحة الصريحة عن عذاب القبر أستهلها بهذه الترجمة الفقهية البليغة لإمام الدنيا فى الحديث – الإمام البخارى – فقد ترجم فى كتاب الجنائز باباً بعنوان ((باب ما جاء فى عذاب القبر )) وتكفى هذه الترجمة ، ولقد فَقُهَ البخارى فى تراجمه كما قال علماء الحديث وعلماء الجرح ، وساق البخارى فى هذا الباب الآيات الكريمة عن الله جل وعلا وروى فيه الأحاديث الصحيحة عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، وسأكتفى بآية واحدة استدل بها جميع أهل السنة بلا خلاف على ثبوت عذاب القبر :
    قال الله تعالى : { وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ(45)النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا ءَالَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ } . [ غافر : 45 ، 46 ] .
    قال جميع علماء أهل السنة : ذكر الله فى هذه الآية عذاب دار البرزخ وعذاب دار القرار ذكراً صريحاً ، وحاق بآل فرعون سوء العذاب ، النار يعرضون عليها غدواً وعشياً : أى صباحاً ومساءاً هذا فى دار البرزخ ، ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب : أى يوم القيامة .
    فذكر الله عذابين فى الآية : عذاباً فى الدنيا وعذاباً فى الآخرة عذاب دار البرزخ وعذاب دار القرار .
    __________
    (1) رواه أبو داود رقم (162،163،164) فى الطهارة ، باب كيف المسح ، وصححه الشيخ الألبانى ، والأرناؤوط فى تخريج جامع الأصول .
    (1/6)
    ________________________________________
    وقبل أن أزف إليك الأدلة الصحيحة التى تلقم المنكرين الأحجار أود أن أنوه إلى أن الله قد أنزل على النبى وحيين وأوجب الله على عباده الإيمان بهما ألا وهما القرآنُ والسنة الصحيحة .
    انطلق هؤلاء المنكرون وقالوا… كفانا القرآن وظنوا أنهم بهذه الدعوى التى يغنى بطلانها عن إبطالها ، ويغنى فسادها عن إفسادها أنهم قد خدعونا والله ما خدعوا إلا أنفسهم ..
    من كَذَّبَ بالسنة الصحيحة فقد كفر بالقرآن .. ومن رد السنة فقد رد القرآن .
    تدبر معى آيات الله عز وجل : { وَمَا ءَاتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله شَدِيدُ الْعِقَابِ } [ الحشر : 7 ] .
    وقال تعالى : { من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً } [ النساء : 80 ] .
    وقال تعالى : { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } .
    [ النساء : 65 ] .
    وقال تعالى : { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى الله وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ الله وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا }.[الأحزاب: 36 ] .
    وقال تعالى : { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ الله وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا الله إِنَّ الله سَمِيعٌ عَلِيمٌ(1)يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ } [ الحجرات : 1، 2 ] .
    فالسنة حكمها مع القرآن على ثلاثة أوجه.
    قال ابن القيم فى إعلام الموقعين : السنة مع القرآن على ثلاثة أوجه :
    (1/7)
    ________________________________________
    الوجه الأول : أن تأتى السنة مؤكدة لما جاء به القرآن وهذا من باب تضافر الأدلة .
    الوجه الثانى : أن تأتى السنة مبينة وموضحة لما أجمله القرآن .
    قال تعالى : { وأقيموا الصلاة } لكن لم يذكر عدد الصلوات ، ولا أركان الصلاة، ولا كيفية الصلاة ولا مواقيت الصلاة ، فجاء الحبيب المصطفى – صلى الله عليه وسلم – لكى يبين لنا عددها وأركانها وكيفيتها ومواقيتها وهكذا .
    الوجه الثالث : أن تأتى السنة موجبة أو محرمة لما سكت عنه القرآن ، قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم – : (( ألا يوشك رجل شبعان متكئ على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه )) قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم – : (( ألا إن ما حرم الله كما حرم رسول الله )) (1).
    وإليكم الأحاديث الصحيحة التى تثبت أن عذاب القبر حقيقة لا ريب :
    ففى الحديث الذى رواه أحمد والحاكم وغيره وحسنه الشيخ الألبانى ” كان عثمان إذا وقف على القبر بكى وإذا ذكر الجنة والنار لا يبكى فقيل له : يا عثمان تذكر الجنة والنار فلا تبكى فإذا وقفت على القبر تبكى ، قال عثمان : لقد سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : (( القبر أول منازل الآخرة فإن نجى منه صاحبه فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينجو منه صاحبه فما بعده أشد منه )) .
    __________
    (1) رواه أحمد رقم ( 17128) وأبو داود رقم (4604) فى السنة باب فى لزوم السنة والحاكم ، وهو فى صحيح الجامع رقم (8186) .
    (1/8)
    ________________________________________
    وانظر إلى هذا الحديث الصحيح قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم – حينما مر على قبرين فقال – صلى الله عليه وسلم – : (( أما إنهما ليعذبان وما يعذبان فى كبير)) ثم قال (( أما أحدهما فكان يمشى بالنميمة ، وأما الأخر فكان لا يستتر من بوله – أو لا يتنزه من بوله – )) (1) .
    وَقِفْ مع هذا الحديث الصحيح الذى رواه البخارى ومسلم من حديث
    ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى كان يدعو الله ويقول : (( اللهم إنى أعوذ بك من عذاب القبر )) (2) .
    __________
    (1) رواه البخارى رقم (216) ، فى الوضوء ، باب من الكبائر أن لا يستتر من بوله ، ومسلم رقم (292) ، فى الطهارة ، باب الدليل على نجاسة البول ووجوب الاستبراء منه ، والترمذى رقم (70) ، فى الطهارة ، باب ما جاء فى التشديد فى البول ، وأبو داود رقم (20،21) فى الطهارة ، باب الاستبراء من البول ، والنسائى فى الطهارة ، باب التنزه عن البول .
    (2) رواه البخارى رقم (1377) فى الجنائز ، باب التعوذ من عذاب القبر ، ومسلم رقم (588) ، فى المساجد ، باب ما يستعاذ منه فى الصلاة ، و الترمذى رقم (3599) فى الدعوات ، باب الاستعاذة من جهنم ، والنسائى (4/275،276) ، فى الاستعاذة ، باب الاستعاذة من عذاب جهنم .
    (1/9)
    ________________________________________
    وفى الحديث الذى رواه مسلم وأحمد وابن حبان والبزار وغيرهم من حديث زيد بن ثابت رضى الله عنه : (( بينما النبى – صلى الله عليه وسلم – فى حائط لبنى النجار على بغلة له ونحن معه إذ جاءت به ( أى البغلة ) فكادت تلقيه ، وإذا أقبر ستة ، أو خمسة ، فقال : (( من يعرف أصحاب هذه الأَقْبُر ؟ )) قال رجل : أنا ، قال : (( فمتى ماتوا ؟ )) قال : فى الشرك ، فقال : (( إن هذه الأمة تُبْتَلَى فى قبورها فلولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يُسْمِعَكُم من عذاب القبر الذى أسمع منه )) ثم أقبل علينا بوجهه – صلى الله عليه وسلم – فقال : (( تعوذوا بالله من عذاب القبر )) قالوا : نعوذ بالله من عذاب القبر (1) .
    وفى الحديث الصحيح الذى رواه البخارى ومسلم من حديث عائشة رضى الله عنها قالت : (( دَخَلَتْ علىّ امرأة من يهود المدينة فذكرت عذاب القبر فقالت المرأة لعائشة : أعاذك الله من عذاب القبر فلما خرجت اليهودية سألت عائشة النبى – صلى الله عليه وسلم – عن عذاب القبر فقال : (( نَعَمْ عذاب القبر)) وفى رواية (( عذاب القبر حق )) فقالت عائشة : ” فما رأيت النبى – صلى الله عليه وسلم – يصلى بعدها إلا ويستعيذ من عذاب القبر ” (2) .
    __________
    (1) رواه مسلم (2867) ، فى صفة الجنة ،باب عرض مقعد الميت من الجنة والنار عليه .
    (2) رواه البخارى رقم (1372) فى الجنائز ، باب عذاب القبر ، ومسلم رقم (584) ، فى المساجد ، باب استحباب التعوذ من عذاب القبر ، والنسائى (4/104) ، فى الجنائز ، باب التعوذ من عذاب القبر .
    (1/10)
    ________________________________________
    واسمع إلى هذا الحديث العمدة فى المسألة ، وهو أصل من أصول هذا الباب رواه الإمام أحمد فى مسنده وابن حبان فى صحيحه والبيهقى فى سننه والنسائى فى سننه وأبو داود فى سننه ورواه الحاكم فى المستدرك وصححه على شرط الشيخين وأقره الإمام الذهبى وصحح الحديث الإمام ابن القيم فى كتاب تهذيب السنن وإعلام الموقعين وأطال النفس للرد على من أَعَلَّ هذا الحديث وصحح هذا الحديث الشيخ الألبانى وغيره من حديث البراء بن عازب رضى الله عنه أنه قال : خرجنا مع النبى – صلى الله عليه وسلم – فى جنازة رجل من الأنصار فلما انتهينا إلى القبر جلس النبى على شفير القبر ( حافة القبر ) وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير ( لا يتكلمون ) وفى يد النبى – صلى الله عليه وسلم – عود ينكت به الأرض ثم رفع النبى – صلى الله عليه وسلم – رأسه فنظر وقال لأصحابه : (( استعيذوا بالله من عذاب القبر ، استعيذوا بالله من عذاب القبر ، استعيذوا بالله من عذاب القبر )) قالها النبى مرتين أو ثلاثة ثم التفت إليهم النبى – صلى الله عليه وسلم – وقال : (( إن العبد المؤمن إذا كان فى انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول : يا أيتها النفس الطيبة اُخرجى إلى مغفرة من الله ورضوان ، فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من فِىّ السِّقَاء فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها فى يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها فى ذلك الكفن ، وفى ذلك الحنوط ، فيخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون : فلان بن فلان ، بأحسن أسمائه التى كانوا يسمونه به فى الدنيا ،حتى ينتهوا به إلى السماء الدنيا ، فيستفتحون له ،فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها
    (1/11)
    ________________________________________
    إلى السماء التى تليها ، حتى ينتهى إلى السماء السابعة ،فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدى فى عليين وأعيدوا عبدى إلى الأرض ، فإنى منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى ، فتعاد روحه ،فيأتيه ملكان ، فيجلسانه فيقولان : من ربك ؟ فيقول : ربى الله ، فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول دينى الإسلام ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذى بعث فيكم ؟ فيقول هو رسول الله ، فيقولان له وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فأمنت به وصدقت ، فينادى مناد من السماء أن صدق عبدى فأفرشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له باباً إلى الجنة ،فيأتيه من روحها وطيبها ،ويفسح له فى قبره مد بصره ، ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذى يسرك ، هذا يومك الذى كنت توعد ، فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه الذى يجئ بالخير ، فيقول : أنا عملك الصالح ، فيقول : رب أقم الساعة ، رب أقم الساعة ، حتى أرجع إلى أهلى ومالى … وإن العبد الكافر إذا كان فى انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه ، معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ،فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجى إلى سخط من الله وغضب ، فتفرق فى جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول، فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها فى يده طرفة عين حتى يجعلوها فى تلك المسوح ، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض ،فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلاَّ قالوا : ما هذه الروح الخبيثة ؟! فيقولون : فلان بن فلان بأقبح أسمائه التى كان يسمى بها فى الدنيا فيستفتح له ، فلا يفتح له ، ثم قرأ { لا تفتح لهم أبواب السماء } فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه فى سجين فى الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحا ً فتعاد روحه فى جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه ..
    (1/12)
    ________________________________________
    هاه.. لا أدرى ، فيقولان : له ما دينك ؟ فيقول : هاه .. هاه.. لا أدرى ، فيقولان له : ما هذا الرجل الذى بُعِثَ فيكم ؟ فيقول : هاه .. هاه.. لا أدرى ، فينادى منادٍ من السماء : أن كذب عبدى ، فأفرشوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ، ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذى يسوؤك ، هذا يومك الذى كنت توعد فيقول : من أنت فوجهك الوجه يجئ بالشر ؟ فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول : رب لا تقم الساعة !! )) (1) .
    معذرة أيها الحبيب لقد أطلت عليك الجولة مع الأدلة على عذاب القبر ونعيمه ، وسأعرج سريعاً على العنصرين الآخرين وهى أسباب عذاب القبر ، ما السبيل للنجاة ؟ ، وذلك بعد جلسة الاستراحة .
    وأقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم
    الخطبة الثانية
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له .
    وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
    أما بعد..
    ثانياً : أسباب عذاب القبر
    والحديث عنها له وجهان مجمل ومفصل ، أما المجمل فإن معصية الله عز وجل أصل لكل بلاء وعلى رأس هذه المعاصى الشرك ، فإن أعظم زاد تلقى الله به هو التوحيد ، وإن أبشع وأعظم ذنب تلقى الله به هو الشرك ، قال الله : { إنَّ الشِّركَ لَظُلمُُ عَظيِمُُ } [ لقمان – 13].
    أما التفصيل فقد ذكر النبى – صلى الله عليه وسلم – كما ذكرت آنفا أن النميمة من أسباب عذاب القبر ، وهناك الآن أناس متخصصون فى النميمة .
    __________
    (1) رواه أبو داود رقم (3212) فى الجنائز ، باب الجلوس عند القبر ، ورواه ابن خزيمة والحاكم ، والبيهقى فى شعب الإيمان ، وقد جمع الألبانى روايات هذا الحديث من جميع مصادره وصححه فى صحيح الجامع رقم (1676) .
    (1/13)
    ________________________________________
    فالنميمة سبب من أسباب عذاب القبر ، وأيضا عدم الاستتار من البول ، وعدم التنزه منه وهذا ما ذكره النبى – صلى الله عليه وسلم – فى حديثه الذى كنا بصدده من قبل.
    أيضا من أسباب عذاب القبر الكذب والربا وهجر القرآن كما فى حديث سمرة بن جندب الطويل الذى رواه البخارى الذى لا يتسع المقال لذكره الآن لقد ذكر فيه النبى – صلى الله عليه وسلم – من أسباب عذاب القبر الكذب والرياء وهجر القرآن والزنا ، والغلول (كل شئ يأخذ من الغنيمة قبل أن تقسم ) ويدخل تحت الغلول السحت والحرام .
    فعن أبى هريرة رضى الله عنه قال : خرجنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إلى خيبر ففتح الله علينا ، فلم نغنم ذهباً ، ولا وَرِقاً ، غنمنا المتاع والطعام والثياب ، ثم انطلقنا إلى الوادى يعنى وادى القرى ومع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عبد له ،وهبه له رجل من جذام يدعى رفاعة بن يزيد من بنى الضُّبيب ، فلما نزلنا الوادى قام عبد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يَحُلُّ رحله ، فرمى بسهم ، فكان فيه حتفه فقلنا : هنيئاً له الشهادة يا رسول الله ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : (( كلا والذى نفسى محمد بيده ، إن الشَّمْلَة ( إزار يتشح به ) لتلتهب عليه ناراً ، أخذها من الغنائم يوم خيبر، لم يصبها المقاسم )) قال : ففزع الناس فجاء رجل بشراك أو شراكين ( الشراك : سير من سيور النعل ) فقال أصبته يوم خيبر فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : (( شراك من نار ، أو شراكان من نار )) (1) .
    أيها الأحباب : والسؤال الآن فما السبيل للنجاة من عذاب القبر ؟!
    __________
    (1) أخرجه البخارى رقم (4234) ، فى المغازى ، باب غزوة خيبر ، ومسلم رقم (115) ، فى الإيمان ، باب غلظ تحريم الغلول ، الموطأ (2/459) فى الجهاد ، باب ما جاء فى الغلول، وأبو داود رقم (2711) فى الجهاد ، باب فى تعظيم الغلول ، النسائى (4/24) فى الإيمان والنذور .
    (1/14)
    ________________________________________
    ثالثاً : السبيل للنجاة من عذاب القبر
    أقول لك بإيجاز شديد ، أعظم سبيل للنجاة من عذاب القبر أن تستقم على طاعة الله جل وعلا وأن تتبع هدى النبى – صلى الله عليه وسلم – .
    قال الله عز وجل : { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ(30)نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ(31)نُزُلا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ } .
    … … [ فصلت : 30 ، 32 ] .
    ومن أنفع الأسباب كذلك للنجاة من عذاب القبر ما ذكره الإمام ابن القيم فى كتابه القيم ( الروح ) ، قال : ومن أنفعها أن يتفكر الإنسان قبل نومه ساعة ليذكر نفسه بعمله ، فإن كان مقصراً زاد فى عمله وإن كان عاصياً تاب إلى الله ، وليجدد توبة قبل نومه بينه وبين الله .
    فإن مات من ليلته على هذه التوبة فهو من أهل الجنة ،نجاه الله من عذاب القبر ومن عذاب النار .
    ومن أعظم الأسباب التى تنجى من عذاب القبر :
    أن تداوم على العمل الصالح كالتوحيد ، والصلاة ، والصيام ، والصدقة ، والحج ، وحضور مجالس العلم والعلماء التى ضيعها أناس كثيرون وانشغلوا عنها بلهو قتل الوقت .
    أيضا من أعظم الأسباب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، وبر الوالدين ، وصلة الأرحام ، كل عمل يرضى الرب فهو عمل صالح ينجى صاحبه من عذاب القبر والنار .
    وأبشركم … أن من أعظم الأعمال التى تنجى صاحبها من عذاب القبر الشهادة فى سبيل الله ورد فى الحديث الذى رواه الحاكم وحسن إسناده الشيخ الألبانى أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قال :
    (1/15)
    ________________________________________
    (( للشهيد عند الله ست خصال ، الأولى : يغفر له مع أول دفعة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، الثانية : ينجيه الله عز وجل من عذاب القبر، الثالثة : يأمنه الله يوم الفزع الأكبر ، الرابعة : يلبسه الله تاج الوقار ، الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها ، الخامسة : يزوجه الله بثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ، السادسة : يشفعه الله فى سبعين من أهله )).
    ولن أترك مكانى هذا إلا بعد أن أزف إليكم حديثا يملأ القلب أملا ورضا ، والحديث رواه الحاكم فى المستدرك وصححه وأقره الذهبى وصحح إسناده الشيخ الألبانى فى مشكاة المصابيح عن ابن مسعود رضى الله عنه قال – صلى الله عليه وسلم – :
    (( سورة الملك ، تبارك الذى بيده الملك ، هى المانعة وهى المنجية تنجيه من عذاب القبر )) (1) .
    ………. الدعاء
    __________
    (1) رواه الترمزى رقم (2892) فى ثواب القرآن وصحح إسناده شيخنا الألبانى .
    (1/16)

  2. باشه جه نابت زۆڕ شتت تێکه ڵ کردیه پێی ده چی راستو چه‌ پت لێ تێک چووه‌ نوسین له باره‌ ی دین ئه وه‌ نی یه دوو حه دیس بخێنی و بێی رای خۆتی لێ
    بده‌ ی کاکه‌ جارێ بڕۆ باسی نوێژ بکه باسی بنکه کانی ئیسلام بکه‌ خۆ ئه وه‌ ش سیاسه‌ ت نی یه

وەڵامێک بنووسە

پۆستی ئەلکترۆنیکەت بڵاو ناکرێتەوە . خانە پێویستەکان دەستنیشانکراون بە *